عـادة الفهرسة العـجـيـبة

b1884-basmala-svg

منذ أيام المدرسة المتوسطة و الثانوية كان فهرس الكتب “صديقي” الذي أبدأ به و انتهي سنتي الدراسية. قرأت مرة أنه يمكنك الحكم على شخصيات الناس و استنباط صفاتهم من خلال مراقبة طريقة تصرفهم مع الكتب ! لكن مع الكتب الدراسية لا مجال للرفاهية هنا إن كنت ستأكل و تنام و تجلس معه و أحياناً عليه! لذلك كان تمهيد الطريق للدماغ برسم خريطة عامة عن الكتاب بعيدة عن التفاصيل اليومية تجعل القارئ أقل انشغالاً بالآتي و أكثر تركيزاً فيما بين يديه الآن. 

كنت أرسم عمودين متوازيين بجانب عناوين الدروس في صفحة الفهرس. أضع علامة عند الدرس المشروح و علامة إذا ذاكرته. هذه الطريقة أرى فيها المتبقي من الدروس للمذاكرة و المراجعة و إنجازي أيضاً طوال السنة! فلا أترك المجال لخوفي أو توتري من قلة الوقت أو ضياع الوقت الماضي يسيطران علي. أعرف الماضي و الحاضر و القادم بمجرد النظر إلى الفهرس و العلامات التي وضعتها. كثيراً ما يريحني منظر الفهرس فأعطي نفسي إجازة من المذاكرة أسبوع كامل أحياناً! و مرات أخرى أضطر لأخذ وقت للمادة ذات الدروس الطويلة من وقت المادة السهلة ذات الدروس القصيرة. 

فهارس المواد الدراسية و جدول المذاكرة البسيط هذا جعلني أنتبه لكثير من الميول و النزعات في نفسي كطالبة. فمثلاً في الصف الأول ثانوي كنت أذاكر و بنهم البلاغة و الأدب و قد قرأت السابق و اللاحق و لازمت ألفية ابن مالك و دواوين الأولين لأني مللت من فهرسي المدرسي الذي يقول أن الدروس انتهت قبل انتهاء السنة! 

كما لاحظت أيضاً أني دخلت امتحان الرياضيات بدون أن أذاكر جميع الدروس، و أن فهرسي يشكو قلة العلامات في عمود المذاكرة! و حتى الآن تلاحقني كوابيس بأني ذاكرت درسي المفضل “الهندسة” و تركت بقية الدروس و فاتني الامتحان أو رسبت أو عوقبت بالتأخر سنوات إلى الوراء! 

عمودي المذاكرة و شرح المعلمة لم يكونا كافيين كما أثبتت لي الأيام، لذلك أصبح لهما ثالث و هو عمود المراجعة. لأن أكبر مشاكلي في دروس الرياضيات التي أتجنب مذاكرتها هو أنني لا أحتملها دفعة واحدة. و لكن على دفعتين، مرة أقرؤها و “أحاول أن أبلعها” و لا أجبر نفسي على الحفظ و مرة أخرى للحفظ و حل التمارين. 

كم أتمنى الآن أن كتاب البلاغة موجود عندي لأصور لكم فهرسه. لكن العلاقة الوطيدة بين أهلي و إحراق الكتب  الدراسية نهاية كل سنة تكاد تقتلني في كل سنة حتى بعد أن أصبح لدي مكتبتي الخاصة ! لكني صممت جدول مشابه له ميزات أخرى نقلته إلى “دروبكس” حتى تستطيعون تحميله و طباعته. 

الجدولين المرفقين في نهاية الموضوع مناسبين لطلاب الجامعة و الأطباء في سنوات التدريب. سأشرح أولاً كيف يستفيد منه الطلاب و ثانياً كيف يستفيد منه الأطباء.

 يمكنك كتابة المواضيع في خانة : 

Lecture

و إذا توفرت شرائح المحاضر لديك فضع علامة هناك في خانة

Slides

أما خانة المصادر ، فاكتب فيها المقالات التي قرأتها منها  و رقم صفحة الكتاب و اسمه أو حتى اكتفاؤك بالشرائح و ملاحظاتك التي كتبتها من الشرح في خانة:

Sources

خصص لكل مادة تدرسها جدول مثل هذا و اطبع منه نسخاً كلما احتجت و زادت المواضيع التي قرأتها. هذا الجدول يفيد جداً في المواد ذات الجزئين. فكما تلاحظون مواضيع جراحة١ تشبه مواضيع جراحة ٢ مع اختلاف بسيط أحياناً و لكن المصادر نفسها. هنا احتفظ بالجدول للسنة القادمة حتى يسهل عليك البحث عن مصادر للقراءة. فإذا درستم موضوع جراحة السمنة في جراحة ١ ستجد الجدول يذكرك بأنك قرأتها من كتاب (مونت ريد) السنة الماضية أو التي قبلها. اكتب أيضاً ملاحظاتك الخاصة مثل “محاضرة سخيفة” “موضوع رائع” “فيه أبحاث جديدة” “مكررة للمرة الثالثة” “أزعجنا الدكتور بمضاعفات المرض” … الخ . هذه الطريقة “سحرية” لأنها تعيد معها ذكريات المحاضرة و المرضى و فخرك بنفسك لأنك قرأت المحاضرة فيما مضى و ليس عليك إلا مراجعتها و إضافة القليل جداً. كنت أتفاجأ فعلاً أني ذاكرت محاضرة معينة و مع اقتناعي بأني نسيتها كليةً إلا أن الجدول يبعث في نفسي الطمأنينة لأني حتماً سأجدها هنا أو هناك في ذاكرتي بقليل من الجهد. 

خانة الوجه المبتسم تنقسم إلى مثلثين. لوِّن الأول إذا ذاكرت المحاضرة و الثاني إذا راجعتها للامتحان النهائي. أو لونهما مرة واحدة إذا كان الموضوع لا يحتاج إلى مراجعة أو أنه مكرر. 

كطبيب متدرب ، تسمع يومياً تقريباً معلومات جديدة و أسبوعياً هناك اليوم الأكاديمي الطويل الممل ذا المواضيع النظرية الثقيلة أحياناً. لا يزيد إلا من إحساسك بالتقصير بالرغم من أن لا وقت لديك للتفكير بوقتك الذي ضاع و أنت تلملم نفسك من تعب المناوبة ، و لا وقت لتسمع صوتك النقدي يذكرك بأن آخر ما قرأته بجد كان قبل أسابيع. تخصيص جدول المذاكرة المفهرسة إما بنسخته الالكترونية أو الورقية، يوفر عليك الكثير. فعلى الأقل اليوم الذي مضى بدون أن تقرأ شيئاً ، تسجل فيه ما يجب أن تقرأه في وقت فراغك القادم. أتعجب كثيراً ممن يلهو و يسهو طوال السنة و يأخذ إجازته السنوية “اليتيمة” ليذاكر لامتحان الترقية أو نهاية السنة ..!  أين حق نفسك عليك ؟ أليس العكس هو المطلوب ؟ فأيام الدوام للمذاكرة و الاجتهاد و ان اقتصرت على عشر ساعات أسبوعياً من أصل ٤٧ ساعة لا عمل فيها و لا نوم ، لو فرضنا أنك تداوم ٤٠ ساعة في الأسبوع و تنام ٤٩ ساعة في الأسبوع و تناوب ليلتين. عندما تعود إلى مكتبك أو ركن مذاكرتك تفتح فهرسك و تجد المواضيع المهمة أو المعلومات الغريبة عليك جاهزة تنتظرك لتلتهمها! فلا يضيع وقتك لسؤال الزملاء ماذا أترك و ماذا أذاكر ، ما المهم و ما هي تجربتك.. الخ بقليل من الانتباه ستعرف بنفسك المواضيع المهمة لك كطبيب متدرب من جولات المرور على المرضى و أسئلة الاستشاريين و الاجتماعات الصباحية ، تناول فهرسك و اكتب المعلومة التي تحتاج قرائتها . 

في المستشفى مشتتات كثيرة تبعدك عن هدفك و المهم بالنسبة لك فيما يتعلق بالمواضيع التي عليك قرائتها و المناسبة لسنتك التدريبية. مثل الاستشاري الذي يشعرك بأنك أغبى ما خلق الله لأنك لم تقرأ المقال المنشور ليلة أمس في مجلة كذا و كذا و أنك لم تصرف دراهمك سنوياً على الاشتراك فيها. و بعد تمحص قليل تجد أنه الوحيد المهتم بهذا لأنه يخطط لبحث فيه أو أنه يعرف أحد الكُتاب! و لن تجد سؤال في امتحانك عن المقال هذا من قريب و لا من بعيد. و مثله زملاؤك في السنوات التدريبية المتقدمة أو المتأخرة عنك. فمتدربي السنة الأولى مهتمين بالأساسيات مثل تشريح الدماغ أو أنواع الانسولين أو طريقة فحص الطحال. أسلوبهم في المراجعة و السؤال يوحي بأهمية ما يقولون و يهتمون به. هذا بحد ذاته قد يثير في نفسك الشكوك بأنك في عالم و زملاؤك في عالم و قد فاتك الكثير. و هذا غير صحيح..   بينما متدربي السنوات الأخيرة يقرؤون المقالات الحديثة و معلوماتهم بعيدة عما تحتاجه حالياً و قد يتغير عندما تصبح في سنتهم. عن السياسة الطبية المتعلقة بنوع الإجراء التشخيصي أو العلاج لمريض في ظروف معينة . أو عن دواء جديد نزل الأسواق حديثاً و قد يتم سحبه بسبب أعراضه الجانبية الخطيرة. بينما ما تحتاج معرفته هو تفاصيل الدواء المتوفر في مستشفاكم و المتعارف عليه منذ وقت طويل. فإن تركت هذا و ركضت معهم إلى ذاك فاتك المهم الذي يفيدك و أضعت وقتك. المشكلة أن هؤلاء و هؤلاء يجرونك معهم بشكل أو بآخر. لكن ليس إذا عززت من ثقتك بنفسك  بجدول المذاكرة المفهرسة و ركزت على المهم بالنسبة لك فقط. 

تفضلوا روابط التحميل 

Indexed Study for Medical Students

جدول  الطلاب

Indexed Study for jonior doctors 

جدول الأطباء

أتمنى أن تجربوا طريقة “المذاكرة المفهرسة” و تكتبوا لي تجربتكم و ماذا غيرت فيكم . أرحب بتعليقاتكم و استفساراتكم في خانة التعليق بالأسفل . بالتوفيق

🙂

10 thoughts on “عـادة الفهرسة العـجـيـبة

  1. مرحباً د.سايلنت كيف حالك ؟ اتمنى ان تكوني بخير صحة وعافية..
    اشتقنا لكتاباتك ومواضيعك ..

    صراحةً لم اجرب هذا النوع من الفهرسة ,اي الفهرسة للمذاكرة اليومية ..
    كل ما افعله هو تصميم جدول للمذاكرة خلال فترة الامتحانات مقسم فيما بين التسجيلات الصوتية لبعض المحاضرات والفيديوات العملية وعدد المحاضرات والاوراق لكل مادة
    ثم حساب عدد الساعات وتقسيمها بين كل الخانات الثلاثة ووضع علامة “صح” امام كل تسجيل او فيديو او محاضرة
    وكثيراً ما يتعرض الجدول للتعديل او الحذف ولكنه يساعدني كثيراً ويشعرني بروعة الانجاز

    عموماً تخرجت وبدأت مرحلة الامتياز منذ فترة قريبة ولأنني كما اخبرتك في تعليقات سابقة اعتمدت الطرق المختصرة وجدت نفسي حالياً عالقة ومشتتة بين:-

    1.
    البدء بدراسة اساسيات التاريخ المرضي و الفحص السريري التي نستعملها كل يوم والتي لازلت غير متقنة لها

    2.
    مذاكرة اساسيات بعض المهارات كسحب عينات الدم الوريدي والشرياني و تركيب المحاليل الوريدية وخياطة الجروح والتعقيم وماالى ذلك

    3
    مذاكرة المواضيع والمحاضرات المتعلقة بالحالات التي نواجهها يومياً في القسم
    لكي استطيع الاجابة على اسئلة الاستشاريين بالاضافة لتسهيل فهم الحالة وطريقة علاجها
    حيث أنه من القليل النادر ان تجد طبيباً متفرغاً ليشرح لك سبب اختيار هذا العلاج او ذاك
    واغلب المعلومات التي اعتبرها جديدة عليّ هم يرونها
    common sense
    ويستغربون بشدة استفساراتي او عدم معرفتي بها 😦

    4.
    مذاكرة حالات الاسعاف العامة التي نواجهها اسبوعياً في قسم الطواريء

    5.
    تحديد المراجع المناسبة لكل فقرة من الفقرات السابقة .

    حاولت كثيراً اعداد جدول .. ولكن محاولاتي اظهرت كمّا كبيراً جداً من المعلومات ووقتا ضيقاً قصيراً لا يكفي لشيء..
    خاصة أنني شخص انطوائي جدا والعمل في المستشفى يسحب منّي كما كبيراً من الطاقة اعود الى المنزل وانا منهكة تماماً نفسياً ومعنوياً وجسدياً واحتاج الى وقت لا بأس به لشحن بطاريتي

    اذا ما استطعت اعداد جدول والعمل وفق طريقة الفهرسة ستكون لي عودة لاخبارك بنتائج تجربتي ومحاولاتي بعد شهرين من الآن باذن الله

    شكراً جزيلاً د.سايلنت وفي انتظار مواضيعك القادمة .

    Like

  2. Pingback: اسـتـفـسـارات عـلـى كـرسـي الـقـراءة | ’Medic Of Glory

  3. Pingback: اسـتـفـسـارات عـلـى كـرسـي الـقـراءة | مُـدوَنَــة أَطِـبَّـاءُ الـمَـجْـد

  4. Pingback: استفسارات رفـع الـمـعـدل | مُـدوَنَــة أَطِـبَّـاءُ الـمَـجْـد

  5. Pingback: من أين أبدأ المذاكرة؟ | مُـدوَنَــة أَطِـبَّـاءُ الـمَـجْـد

  6. من جد مدونتك كلها تُدرس ومن جد استفدت كثييير من مواضيعك الله يسعدك ^_^
    بس معليش الجدول بهذا الموضوع مو موجود 😓

    Like

    • شكراً عزيزتي هذا من فضل ربي.
      أعتذر عن هذا الخلل، برنامج Dropbox بعد التحديث منع الوصول المجاني للروابط. لكن يمكنك تحميل الملف الأول جدول الطلاب من هذا الرابط مباشرة https://t.me/asksilent/705
      أتمنى لك التوفيق

      Like

  7. الله يسعدك يارب، حطيتِ إصبعك علي الجرح بالضبط وكثير ما يجيني إحباط لما تمر علي معلومات ما أحتاجها الآن لكن مضطرة أذاكرها لعشان الاستشاري.
    لكن الملفات ما تشتغل وإلا هي نفسها الي في التليجرام؟

    Like

    • و إياك يا رب ،، يسعدني أنك استفدتي.
      نعم جدول الطلاب في تليجرام رابط مباشر في المقال هنا. و سأحل مشكلة جدول الأطباء قريباً بالتوفيق

      Like

اكــتـب تـعـلـيـقـك أو سـؤالـك هـنـا

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.