!الـشعـور بـالـفــشـل

الأسئلة و إجاباتها مرقمة من الأحدث فالأقدم

19

السلام عليكم شلت مادة في طب مرتين و دلوقت ظهرت النتيجة نفسيتي منهارة شوية لانه انا بقدر اجيب فل مارك بالمادة لو ذاكرتها بس انا ما ذاكرتها و سيرط تعليااصوات الناس اللي فضلت تقولي هتشيلي ومش هتقدري و مش قدالتخصص دا و اولهم والدي كان محبط ليا و دلوقتي بالغرفه جالسة بعيط

و عليكم السلام ،
ليه يا قلبي لا تعيطين.. اسمعي محد يعرف حجم الوحش اللي بداخلك غيرك . لا أبوك و لا حتى أمك اللي خلفوك. إنتي عارفة و متأكدة إنك تقدرين تنجحين في المادة و بالفل مارك حتى! جربي هذي المرة تسيطر عليك فكرة جديدة فكرة النجاح بفل مارك و أكيد راح تتحقق مثل ما فكرة الرسوب تحققت! يمكن أهلك من خوفهم عليك لا يحطمك نفسياً الرسوب مرة ثانية و يمكن يكونون
Abusive!
في الحالتين طنشي و اجلسي مع نفسك و نظفي مخك من الأفكار السودا و عبيه أفكار حلوة عن النجاح و الإصرار، الشي الوحيد اللي الواحد يقدر يسيطر عليه هو نفسه. ما راح تقدرين تخلينهم يسكتون مثلاً ، لكن تقدرين تدخلين بمخك الأفكار الحلوة.. لا تجادلينهم و لا تردين عليهم. احفظي طاقتك و صبيها كلها في المذاكرة و النجاح.. الله يوفقك. بالرابط ( هنا ) قصة متابع تشبه قصتك ممكن يفيدك طريقة المذاكرة اللي اقترحتها عليه.
أبغاك المرة الجاية تبشريني بنجاحك أول وحدة 🙂

18

سلام دكتوره كيفك ، عندي مشكله كنت انسانه جدا حريصه على درجاتي وازعل لو نقصت درجتين تلاته فجاه تغيرت دحين لو انقص١٥ درجه عادي ماسرت اهتم اببببدا وكنت رح ارسب في ماده 😦 ماعاد سرت اهتم ابببدا بدرجاتي ، تبلد 😦 نفسي ارجع زي اول بس ماعرف كيف

و عليكم السلام و رحمة الله. أهلاً عزيزتي.. هذا داء السعي للمثالية.. يعطيك خيارين لا ثالث لهما. إما أن تحصل على درجة كاملة و إلا فلا شيء. و لهذا لا يغفر لك أن يكون هناك خيار ثالث و هو نقص درجات و تقبل هذا. لا يسمح بالمرونة و الكفاح و نقص الدرجات ثم اكتسابها مجدداً و لهذا تفقدين حماسك و حتى عتابك لنفسك. التبلد الذي تشعرين به هو صوت استسلامك أمام انتقادك الشديد لنفسك. تقولين لنفسك ما فائدة الاجتهاد و الفرح بدرجة و بدرجتين اكتسبتيها إذا كنت قد أضعتي عشر درجات.. تقبلي هذه الحقيقة و هذا التفسير لما أنت فيه ثم حاولي أن تسامحي نفسك و تخرجي من دائرة المثالية سريعاً. لست أول و لا آخر من يخسر الدرجات الكثيرة في الجامعة و ليس طريق النجاح صعود مستمر و لكنه صعود و سقوط و التفافات. يكبر فيه الشخص و تزيد قدراته .أتمنى أن تقرئي بقية الأسئلة في هذه الصفحة و هذا المقال: 

عقدة مقارنة نفسك بالآخرين

أتمنى لك التوفيق.

17

حمل مادة في كلية الطب شيء طبيعي؟ كم شخص ناجح الآن يقول انه صار وحمل مادة !!

أجبني أولاً، هل المرض شيء طبيعي؟ لا و لكنه جزء من الحياة تأتي بعده الصحة و قد يتعاقبان باستمرار. الرسوب في الكلية ليس شيء طبيعي و لكنه جزء من مسيرة بعض الطلاب و لا يعني نهاية الدنيا. كثيرون الآن وصلوا أعلى المراتب و في تاريخهم رسوب في بعض مواد الجامعة يعني أنهم كانوا أقوياء بما يكفي لينهضوا بعد السقوط. يعني أنهم ضمدوا جراحهم و مضوا رافعي رؤسهم. اليابانيين القدماء كانوا يملؤون شقوق الجرار المكسورة بالذهب لتعظيم تاريخ انكسارها و الافتخار بنضالها. 

بالتوفيق يا رب 🙂 

 

 

16

السلام عليكم انا من فتره متابعك دكتوره سايلنت.وكنت اذاكر مذكرتك بالمناسبه ☺سوالي انا انسان تخرجت من الطب والان طبيب امتياز اشعر باني ضائع نفس الشعور اللي كنت اشعر به أيام الدراسه 💔ماعرف ايش اختار تخصص اشعر باني فاشل اشعر باني مستحيل اخذ انكول لوحدي مصيبه تواصلي مع الاطباء ضعيف ما احب التملق نصيحتك..  

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته، تشرفني متابعتك ، مذكرة سايلنت مفيدة إذا استعنت بها بعد الكتاب بالمناسبة ☺ أولاً إذا كان شعور الضياع هذا ممتد من أيام الدراسة فهنا يجب أن تتوقف و تعالج المشكلة من جذورها. لا تنتظره أن يعالج نفسه بنفسه لأن هذا لن يحدث. الشعور بالفشل لا يعني الفشل و لكنه يعني أن نفسك تواقة للنجاح و للأفضل. الذي يقف في  الطين و يشعر أنه نظيف هو المشكلة و ليس العكس! في سؤالك عدة نقاط ، المناوبة و اختيار التخصص و التواصل مع زملائك الآطباء.. في اعتقادي معظمها يعود لشعورك بعدم الثقة في نفسك. قد تكون في نظر الآخرين و في الحقيقة شخص ناجح جداً و يعرف ما يريد لكن قلة الثقة تراها أنت فقط و هذا يعني شيء من شيئين : أنك فعلاً وصلت إلى هذه المرحلة بطرق لست تفتخر بها ، فارغة لا تعكس جهدك الشخصي و أنت في الحقيقة تشعر بالعار و الذلة لأنك انصدمت في عالم المستشفى حيث تختبر في كل دقيقة معلوماتك و مذاكرتك طوال أيام الكلية. أو أنك من “الساعين إلى الكمال” ، ذاكرت بكل قوتك في الكلية و تخرجت بشرف و لديك كل ما يلزم لتصبح طبيب ناجح واثق بنفسه و لكن جلد ذاتك المستمر يحطم ثقتك بنفسك باستمرار.. لكلا الحالتين حلول إذا عرفت أين أنت بالضبط، أنت الوحيد الذي يعرف الجواب. تفضل بتصفح مواضيع فئة ما بعد التخرج و سنة الامتياز و لا تتردد في الكتابة لي بالمزيد من التفاصيل حتى أساعدك. استخدم صفحاتي بالانترنت أو أيميل المدونة

medic.of.glory@gmail.com

بالتوفيق 🙂

 

15

تعبانة حيل نفسيا مع المدسن وافكر احذف المادة هالترم.

أنا لا أعرف ظروفك. لكن يؤسفني جداً أنك قررتي الاستسلام! هل هذا يعني أن ظروفك تتحكم بك؟ طبعاً لا.. و لكن قراراتك اتجاه مايحدث في حياتك هي التي تتحكم بك. ماذا ينقصك عن الذين نجحوا في هذه المادة و لم يفكروا في تأجيلها؟ صدقيني يا أختي حذفك للمادة قد يضرك في أشياء لن تفهميها الآن. و أخاف جداً أن تنظري للوراء بعد سنوات قليلة و تندمي على قرار حذف الباطنة ذاك الترم! إذا كانت هذه المادة مشكلتك الكبرى الآن , فدعي كل شيء آخر و استعدي للمواجهة. خصصي أسبوع كامل أو اسبوعين كاملين و أوكد على كلمة “كامل” يعني كل يوم و بإجازة نهاية الأسبوع يعني 336 ساعة. خصصي هذا الوقت للحاق بالركب و قهر الباطنة بكل شجاعة.

أتمنى أن تقرئي هذا الموضوع في الرابط

http://wp.me/p4YKt8-j3

أتمنى لك التوفيق .

 14

دكتورة . انا فرطت في دراستي كثیر .أريد ان انھض من جديد . ان ابدأ من الصفر . اعطيني نصائح ارجوك
. قیمتي ضاعت بین الناس . أريد ان اتذوق النجاح من جديد . كیف افعل ذلك

أين الصفر خاصتك ؟ !
ما دخل قیمتك بین الناس بانتصارك الشخصي و تذوقك للنجاح ؟ !
بعض مفاھیمك يجب أن تصحح قبل أن تبدأ من الصفر كما قلت .
قد تساعدك ھذه المواضیع في مدونتي

http://wp.me/p4YKt8-gt
http://wp.me/p4YKt8-23
http://wp.me/p4YKt8-dz
http://wp.me/p4YKt8-1R
http://wp.me/p4YKt8-2V

بالتوفیق

13

دكتورة انا حصلت على درجة سيئة في المدسن محبطه جدا ولاني قادرة اذاكر للجراحه حسيت اني ضعت ولا قادره أتناسى الموضوع

من قال إنه يجب أن تتناسي الموضوع؟ ! تعاملي معه بكل حكمة و رشد. أنتِ الآن في مرحلة البناء , لا بأس إن سقطت منك طوبة أو نقص الأسمنت ! لا تحاولي تجاهل هذا الأمر لأنه سيتكرر و ستنتهين ببناء قابل للسقوط ! أعلم أنه وقت امتحانات و انشغالك يجب أن يكون متوزع بالعدل بين المواد لكن , خذي من وقتك قليلاً و تصفحي الكتاب الذي ذاكرتي منه و الأوراق و تفكري أين هو الخطأ؟ ما سبب حصولك على درجة سيئة في الباطنة؟ هل تركتي مذاكرة محاضرة مهمة جاءت منها أسئلة كثيرة؟ هل ذاكرتي بسطحية و تتلخبطت معلوماتك التي ظننتي أنك حفظتيها في الامتحان؟ هل نسيتي نقطة التدرب على أسئلة الامتحان قبل الامتحان الفعلي؟

خذي ورقة و اكتبي قائمة بالـ”وقائع” التي تعتبرينها سبب مباشر أو غير مباشر لما حصل. بعدها تحلي بالقوة لتصححي كل سبب و تغيري كل ما لك سيطرة عليه . اكتبيها بجانب كل سبب أيضاً و لا تكتفي بالتفكير فيها فقط . احمدي على نعمه و اطلبيه الخير دائماً . مقدر و مكتوب أنك ستحصلين على درجة سيئة في الباطنة و لا يمكن أن تغيري الماضي. لكن المستقبل أمامك. إذا كنتي تريدين درجة مختلفة فقومي بشيء مختلف !  ثم بعد كتابة الأسباب و تحليلها ووضع خطط تعديلها اتركيها جانباً و ركزي على امتحانك القادم. لأن معدلك عبارة عن مجموع درجات جميع المواد . يعني أنك تصبين جهودك في نفس الوعاء . فإذا قصرتي مرة ستعوضينها في المرات القادمة.

أتمنى لك كل التوفيق .

12

سلام عليكم. . دكتوره انتي قلتي لي في سؤال سابق لا تهتم بضياع الدرجه بكثر ماتهتم بكيف انك ضيعت المعلومه . انا كل ما اخطئ اعاتب نفسي واقول انا مو كفؤ اني اصير طبيب اعالج المرضى وانا انسى او اخطئ في اختبار . تعليقك

و عليكم السلام و رحمة الله . هنالك فرق يا أخي الكريم بين العتاب و اللوم. فالعتاب يعني أنك تتفاءل بالقادم و تحث على التغيير إلى الأفضل بدون آثار سيئة تشعر بها في نفسيتك. لكن اللوم يعني أن تحمل نفسك بنتائج الماضي في كل ما لك سيطرة عليه و ما ليس لك سيطرة عليه بدون أي تفاؤل بما تستطيع القيام به لتغيير النتائج. مثل كلامك بالضبط . نقصت درجة أو نسيت معلومة لم تعاتب نفسك لتزيد من جهودك و لكنك ربطت هذه المعلومة أو الدرجة بمستقبلك كطبيب بعد سنوات!! كيف تعلم ما سيحدث لك بعد دقيقة من الآن لتحكم مسبقاً على كفاءتك كطبيب بعد سنوات من الآن !! كلامك هذا وقعه مؤلم كوقع لوم الأب لابنه إذا أخطأ في شيء و قال له “أنت لا تصلح لشيء أبداً” !! التجارب يا عزيزي و الخبرة تأتي من الأخطاء المتعددة . الوقود الذي يجب أن تحرقه لتزيد من جهودك في المذاكرة يجب ألا تحترق به !!

أتمنى لك التوفيق .

11

بلیز دكتوره انا بطیئه في الدراسه و ما اعرف ارتب و قتي او بالاصح ما انفذ على كثر ما اقرر و اغیر
جدولي معدلي كان ٥ و نزل في سنه وحده ال ٤.٣٠ ھل معناته ان المعدل بیختفي و ما اقدر ارفعه و لا
اقدر ارفعه انا حیاتي كلھا انجازات و نجاحات و انا دائما الاولى و لكن في سنه صحیح انا من الأوائل انا
محبببببطه !!

عزيزتي , الشخص الذي يضع على “جبھته” ملصق لصفة معینة ستفشل كل خططه للتغییر إلى ضدھا إذا لم يمد يده إلى ذلك الملصق و يزيله تماما قبل كل شيء ! تعريفك لنفسك أنك “شخص بطيء في المذاكرة” “لا يعرف كیف يرتب وقته” غیر ملتزم بالخطط” .. ! ھذا الذي يعیقك ! لأن طريقة رؤيتنا للمشكلة ھي نفسھا المشكلة! و لن تستطیعي حلھا بنفس التفكیر السلبي ھذا 😦 لا أدري لكني سأفترض أنك من الأشخاص الذين يراجعون مرات عديدة قبل أن تشعري بالراحة و الرضا. و سأفترض أنك تفضلین أن تراجعي محاضرة واحدة مرات عديدة و تحفظیھا بقوة على أن تذاكري 3 محاضرات و قد لا يكون ھناك وقت لمراجعتھا كلھا .. ! تشعرين أنك أنجزتي إذا “حفظتي” محاضرة واحدة و لا تشعرين بنفس الإنجاز إذا “ذاكرتي” ثلاث محاضرات بدون مراجعة و ×_× لھذا يضیع الكثیر من الوقت في المراجعة إذا كان الأمر كذلك , فمن المحتمل جدا أن يكون قلة ثقتك بحفظك من المرة الأولى و استیعابك السريع يعوق سرعتك. ھنا لا تقلقي بشأن المعدل بقدر ما أريدك أن تقلقي من موضوع ثقتك بقدراتك ..! حاولي أن تلعبي ألعاب تقوية الذاكرة , ارسمي و اقرئي باستمرار في الإجازات, ثقي أكثر بقدرتك على الحفظ و الفھم السريعین , الدماغ يستطیع أن يقرأ ملايین الصفحات في الیوم الواحد , ھذه المعلومة لوحدھا تعزز من ثقة الشخص في قدرته العقلیة.

10

السلام علیكم دكتورة. اشوف استفساري واعتبره صغیر مقارنة بالاستفسارات المھمه اللي توصلك انقبلت طب وسنتي الاولى بتبدا من جديد. جايني شعور ما ادري بس قلت اقوله لك بأي حال. الحمد ھو خوف او انه طبیعي. بعض الاحیان افكر اني ما استاھل مقعدي ! لان الناس اللي حولي كلھم بادين
مذاكرة بعض المواد تعبت بالتحضیري. وھذي اجازتي فرصتي الوحیده عشان ارتاح بس الھم ياكلني. يارب تفھمین اني حتى لو تتوفر لي الكتب وكذا ما ذاكرت بس بنفس الوقت تانیب ضمیر عطیني رايك بكلامي وبقرا حرف حرف ان شاء الله

و علیكم السلام و رحمة لله .
عزيزتي ..
شعورك بأن سؤالك غیر مھم و أن مقعدك في الطب لا تستحقینه تأتي من مصدر واحد!
الشخص لا يقدر الشيء إذا كان لا يعرفه !
إذا كنت تعبتي في سنة التحضیري حقا , فلماذا تشعرين بعدم أحقیتك بمقعد في دفعة طالبات الطب ؟
سأسألك سؤال و أجیبي بصدق على نفسك ..
ھل كان نجاحك حقیقي و بشرف جھدك ؟
فكري جیدا و لا تقدمي أعذار فإن لا أحد سیعرف إجابتك إلا أنتِ .
أعتذر لتشكیكي في الأمر و لكن خلف كلامك “ندم” لا أعرف مصدره فافترضت ھذا الافتراض لأنه شائع للذي يحصل على
نجاح سريع ..
بالنسبة للجزء الثاني من سؤالك, راجعي إجاباتي السابقة.

http://ask.fm/asksilent/answer/114709377834
http://ask.fm/asksilent/answer/114830487338

بالتوفیق. 

9

السلام علیكم كیفك دكتوره بصراحه صرت انسانه محبطه ،،،ما ارضى في درجاتي مع اني اتعب في
المذاكره واذاكر كويس وكمان ابدا اذاكر بدري وانقھر اكثر اذا شفت وحده بدأت تذاكر قبل الاختبار
بیومین ودرجتھا احسن مني وكمان اذا كانت طول السنه غايبه ويجي بالاختبار تغش من صديقتھا
ودرجاتھا احسن مني ھذا الشي اثر علي كثير

أولًا و قبل كل شيء دعي أھدافك “أشیاء” , اربطیھا بغیر “الناس” حتى لا تتعبي قلبك بالمقارنات و الإحباط !
لنفسك أنتي و لیس لأن فلانة حصلت علیھا . اجعلي ھدفك أن تصلي للجدي جداً مثلًا , كانت درجتك في اختبار ما ممتاز
تخیلي نفسك تدرسین في ال”دفعة ” لوحدك , ھل ستنافسین الجدران على الدرجات العالیة ؟ !
ما الجدوى إذن في الحالتین؟؟!!
أحكي لك قصة , كان ھناك شخص من قرية صغیرة “الأول” على فصله في سنوات الدراسة دائما,ً فرح بكلمة “الأول” في
شھادته و تقدم لأكبر شركة للوظیفة شركة أحلامه لكنه واجه الرفض بقوة لسبب واحد .. لاحظ مدير الشركة أن لا

معلومات لديه تكفي لتشغیله كموظف شاي !! لكنه كرر كلمة كنت الأول على دفعتي 3 مرات في عشر دقائق ! فسأله
! % المدير , و كم كان عدد الطلاب في فصلكم؟ فقال له عشرة طلاب ! و كم كان معدلك من مئة فأجاب 65
×_× لم يسعى إلى ال 100 لأن “فتور ھمته” بوصوله إلى درجة أعلى من الثاني على الدفعة منعه
زمیلتك اھتمت بجمع الثمار المؤقتة , الزائلة , التي لن تنجو بھا إلا في الكلیة و في بعض المواد , ستجدين أنھا تخاف كثیراً
من الامتحانات الشفوية و من القاء محاضرة و من امتحانات العملي ,تعلم تماما أن طريقة الغش في تلوين الدوائر و
امتحانات النظري لن تنجو بھا ھنا !
بعد التخرج “ستفشل” أو سیكون مستقبلھا أقل من العادي , فاتھا الكثیر الذي لم تعلم بوجوده أساسا تنعم و تظن نفسھا
تفعل الصواب !!
ذو العقل يشقى في النعیم بعقله — وأخو الجھالة في الشقاوة ينعم
راجعي أجوبتي السابقة و اقرئیھا أكثر من مرة .

http://ask.fm/asksilent/answer/110231730218
https://twitter.com/asksilent/status/435036367584649216/photo/1

بالتوفیق . 

8

نصحیتك لطالب طب سنة ثانیة نزل مستواه الدراسي بشكل مخیف لا اعلم ماالسبب حاولت لمعرفة
ذلك كثیرا.. تزعزعت ثقتي بنفسي كثیرا كنت من اشطر الطلاب في التحضیري ومعدلي كان جدا مرتفع
وأخذت مكافئة تفوق بس لما بدأت دراسة التخصص اختلف الوضع أصبحت فعلا لا اعرف نفسي بعد ان
كنت لا ارضى بجید اصبح كل ھمي أني انجح فقط

مشكلتك شائعة, أغلب المتقدمین لكلیة الطب كانوا من الأوائل أيام المدرسة و في التحضیري لأنھا لا تختلف كثیرا عن
مواد المدرسة الثانوية ..
تحصل الصدمة من نوعیة المواد و طريقة التدريس و كمیة المعلومات الھائلة في المحاضرة الواحدة و الصدمة الأكثر في
البیت عندما تجد أن تلك المعلومات ماھي إلا شيء بسیط من المطلوب منك .. من المحتمل أنك لم تتأقلم مع ھذا التغییر
و لم تدخل تعديلات على أسلوب مذاكرتك و حیاتك ككل!
لا تنتظر من أحد أن يعلمك كیف تذاكر, و إن سألت طلاب السنوات السابقة وجدت الاختلاف الكبیر و الحیرة! الحل أن تسأل الدكاترة اللي يدرسونك ..لا تنسَ أنھم كانوا طلاب مثلك الآن , اسألھم عن مصادر المذاكرة باھتمام و عن الكیفیة
المقترحة , ستجد أن لديھم طرق رائعة , المھم ألا تبدأ بالتذمر من المادة ثم تطلب العون, لن تجد إلا نظرات الازدراء ..
سمعت الكثیرين “يسبون” المادة و يستخفون بھا أمام الدكتور المحاضر و أحیانا حتى ھو لا يسلم , ثم يطلبون منه
×_× المساعدة !!!! لا أدري من أين استجمعوا القوة لیفعلوا ذلك
في الصیفیة اعلن البداية الجديدة , و “فلان” الجديد , انتقل ذھنیا بنفسك إلى مكان آخر , حاول أن تقرأ كثیرا في الصیف ما
سبق أن أخذتموه في السنة الثانیة , بالذات المواد التي تكون على قسمین مثل 

anatomy 1- و 2 physiology 1 – 2
تجد كثیرا من نصائحي في إجاباتي السابقة و تتبع الروابط في كل إجابة لتجد المزيد ..

http://ask.fm/asksilent/answer/106882565674
http://ask.fm/asksilent/answer/108619006506

أتمنى لك التوفیق .

7

اصبح كل ھمي أني انجح فقط وللأسف سقطت بثلاث مواد…متضايق من نفسي كثیرا كنت دائماً
اطمح لدخول كلیة الطب حلمي منذ الصغر واجتھدت وتعبت كثیرا حتى تمكنت منھا لكن عندما دخلتھا
انصدمت بنزول مستواي نصائحك ودعواتك ان أعود مثل ماكنت…. شكًرا

سأسألك سؤالًا , تخیل نفسك تلعب كورة في الملعب , حارس المرمى كنت تلعب طوال حیاتك مع فرق محلیة و كنت حارس المرمى الأول و الرھیب خبیر في أسالیب لعب الفرق , تعلم جیدا أن الھجمة المرتدة تحتاج منك أن تبقي عینك على لاعبي الدفاع و الھجوم في الفريق في نفس اللحظة لن تشغل نفسك بمقاطعات لاعبي خط الوسط !! فجأة تطور الموضوع و أصبحتم تلعبون ضد فرق عالمية , قلت لنفسك أنا و فريقي الأوئل و سنلعب كما كنا و سنعطي المباراة أفضل ما  .. عندنا .. و جاااااك المنتخب الإيطالي و ھارد لك في كل مرة قد تستغربون و تحبطون إحباطا شديدا و كأن شخص ما رمى بھمتكم من على سفح جبل دفعة واحدة!! السؤال الآن : أين الخطأ فیما فعلت؟ و سأجیب عنك .. واجھت وضع مختلف لكنك استجبت بشكل معتاد , رفعت آمالك على أساس وھمي فلم تحلق بك طويلًا ! اسمح للتغییر أن يدخل حیاتك , لا تركن إلى أسالیبك القديمة في المذاكرة , لا أحب أن أسمي الموضوع “تضحیة” بعاداتك متعود تسھر يوم الخمیس , اسھر ما فیه مانع و أسلوب حیاتك القديم , و لكن أحب أن أسمیھا “تعديل” أو 

“adjustments”

لكن يوم الجمعة لا تطول قیلولتك حتى تنام باكرا و لتستغل يوم السبت من الفجر ! ضع مذاكرتك أولوية لأنھا الشيء المھم الآن , يوما بعد يوم ستلاحظ أنك أنجزت عندما بدأت المذاكرة فجر يوم السبت , و ستحب أن تكون جمعتك “حافلة بالإنجاز” , لا تستجب سريعا لكل طارئ إلا إذا كان مھما على المدى البعید في دراستك , لا تستجب بالموافقة على “سفرة شبابیة” في عطلة نھاية الأسبوع مع أصدقائك القدامى من غیر كلیة الطب مثلًا , أسلوب حیاتھم مختلف عنك و امتحانك بعد اسبوع و تقول لنفسك “ما تتفوت!!” امتحانك الشيء الوحید اللي ما يتكرر .. إحساسك بالذنب و يمكن الغیرة من “فضاوة” أصدقائك سیعیقان تفكیرك بمستقبلك و اھتمامك بمذاكرتك كثیرا ..

لا أريدك أن تعود كما كنت , بل أفضل مما كنت و أعلى مستوى ^_^
أتمنى لك التوفیق . 

6

دكتوره انا طب مختبر افكر دوم بافكاري بالمستقبل وطموحاتي واشجع نفسي وبالاجازه افكر اطلع
المستشفى اتدرب استقید كیف تفسري شخصیتي ونقصت نص باختبار المايكرو وحلست ابكي

أھلًا بك , تحفیز النفس شيء جمیل .
لكن عفوا لا أفسر الشخصیات و لكن “أخمن “المعنى الخفي معظم الوقت مما أقرأه من كلامكم ^_^
علیك أن تؤمن أن نقص الدرجات لا يعني “نقص العلم الذي دخل رأسك” و الذي أخذ منك درجة لم “يمحي” من رأسك
معلومة ..
الدرجات و المعدل لیست مقیاس دقیق لنجاح الشخص أو ذكاؤه أبدا أبدا ..

5

تعرفت على صفحتك من كم يوم ، غيرتي فيني الشي اللي ماتتخيليه.! رجعتي لي حب العلم و حب الطب و حب القراءة و حب التميز ، كنت أمر بحالة يأس و اكتئاب فضيع لدرجة أفكر بالتحويل ، طالبة في السنة الثانية و تدنت درجاتي بشكل كبير جدا ، يمكن لو أقول لك بها بتحسيها عالية و حلوة بس أنا طموحي فوق 😦

هذا شيء يسعدنـي حقاً ..
أن تصل كلماتي إلى عمق تستطيع تغير أحدهم للأفضـل , فهذه نعمـة أشكر الله عليها .
الفضل يعود إليك أيضاً , فلو لم يكن لديك استعداد كامن للتغير إلى الأفضل لَما حصل .
ضعي في الحسبان دائماً أن التدني و الخسارة يأتيان فجأة , الارتفاع و النجاح يأتيان بالتدريج. .
سامحي نفسك على التقصير حتى لا تدخل في حالة اكتئاب , لكن لا تلتمسي لها العذر ! معادلة صعبة عليك إتقانها في كلية الطب..
بمعنى ألا تجعلي كل خسارة تمر مر السحاب لكن دعيها تمر و لا تقفي عندها كثيراً ..
إذا حصلتي على درجة أقل من طموحك في اختبار معين , فاحزني و اغضبي و اطلقي كل مشاعرك لا تحبسينها حتى لا تصبح هي سجَّانك ..!!
اهدئي بعدها و خذي وقتك للتفكير في أسباب هذا التدني , كوني واقعية و صادقة , صححي ما يمكنك تصحيحه و آمني بما لا يمكنك تغييره.
ليس هناك صعود مستقيم و لكن سقوط و نهوض .. لا تسمحي لسقوطك أن يعود بك لنقطة الصفر و إجعلي نهوضك إلى أعلى مما كنتي فيه .. هكذا تكونين في طريق الصعود الواقعي !
بالتوفيق و اعذرينا على الفلسفة 🙂
أرحب بك دائماً .

4

دكتوره انا فرطت بصلاتي وديني كثیر احس اني ضعت مره مره ، كل شي تجاوزته وماعاد صار عندي حدود اول مادخلت الطب كنت ملتزمه بعدين ماني عارفه ايش حصل لیه ، لاتقولي ھذا مالو علاقه بالدراسه الا انا كل شي بدراستي ضاع كنت من اذكى البنات الحین درجاتي الاسوء ع الاطلاق ، وين اروح من وين ابدا كیف احسن علاقتي بربي

إشارة طیبة أنك تستنكرين وضعك الحالي, قد لا أكون الشخص المناسب لأنصحك في أمور الدين , لكن أسأل لله أن يغفر
لنا و يرحمنا أن يعیننا على طاعته و حسن عبادته .لن أقول أنه لا علاقة بین التقصیر في الدين و تدھور دراستك, اسمعي
ماذا يقول الإمام الشافعي:
شَكَْوتُ إلىَ وكیِعٍ سُوَء حِْفظِي _َفأْرشََدنيِ إلىَ ترَْكِ المَعاصي

وَأخْبرََنيِ بأنََّ الِعْلمَ نوٌر_و نوُر لله لا يُھَدى لعاصي

إبدئي بمحاسبة نفسك,قبل النوم لیلة غد مثلًا,حاولي استرجاع كل أفعالك وأقوالك و زنیھا بمیزانك ھل تعجبك أم لا؟
تأملي ما الآفة التي تأكل حسناتك؟ماھو أكثر شيء تشعرين نحوه بالألم؟ مادافعك لفعله أساسا؟ًھل تجرك صديقاتك لفعل
المعاصي مثلًا؟ ھل يأكلون لحم الناس بالغیبة أكثر وقتھم؟ لا أدري ماذا تعنین بقولك”ماعاد صار عندي حدود” لكن أريدك أن
تقفي عند ھذه الجملة و تحلیلھا لنفسك بمیزان الدين.
ثم اعلني بداية جديدة و كخطوة نحو الالتزام بالتغییر ,تصدقي بمبلغ أكبر من أي مبلغ قد تصدقتي به في حیاتك دفعة
واحدة, احرصي على تسلیمھا لمستحقھا بنفسك و استشعري اللحظة.خصصي مبلغ معین من مكافأة الكلیة تصدقي به
كل شھر و أسألي لله أن يغفر لك ما علمتي من الذنوب و مالم تعلمي.جالسي الصالحات من زمیلاتك, تخلصي من تأثیر
الزمیلات اللواتي يجرونك معھم للتقصیر في أمور الدين و الدراسة,قد يخطر على بالك أحداھن الآن و أنتي تقرئین كلامي,
تلك ھي إذا ! تأثیر الأصدقاء قد يكون كبیر و إن كان بشكل غیر محسوس. اربطي دراستك و دينك عن طريق قراءة الإعجاز
العلمي في مجالات كثیرة كعلم الأجنة أنصحك بكتاب خلق الإنسان بین الطب و القرآن للدكتور البار. استمعي لسلسة
محاضرات د.علي كیالي في الإعجاز العلمي بالیوتیوب.خصصي ركن في غرفتك أو مصلى بیتكم لعبادتك, جھزيه بسجادة و
لباس صلاة بلون يدخل السعادة إلى قلبك , احرصي على نظافتھا و تعطیرھا, و ضعي مصحف مزود بمعاني كلمات واضح لا
يغادر مكان صلاتك.. كل صلاة اقرئي ما تستطیعین, و كل صلاة تتأخرين عنھا اقرئي بدل ذلك التأخیر وجه كامل من القرآن
كنوع من العقاب و ابدئي بالترتیب من سورة البقرة. حملي برنامج الأذان في جھازك اللابتوب أو الساعة الرقمیة أو الجوال.
عدي نفسك بأنه عند سماع الأذان ستتركین كل شيء مھما كان و تنھضین لأداء الصلاة فورا.ً
أتمنى أن تطبقي و لو جزء بسیط مما اقترحته علیك .. لك دعواتي المخلصة.

3

السلام علیكم دكتوره انا طبیبه متخرجه من كلیه خارج المملكه والان مبتعثه الى امريكا ولكنني فاشله
جدا جدا بالطب ولا اعلم كیف ساعدل من حالتي الان انا بكابلان ولكنني اجد صعوبه جدا في كل شي
ماذا تنصحیني.

السلام علیكم و حمة لله ..
تعدلین من حالتك بأن تعودي للأساسیات , الذي يحمل شھادته في يده و لديه شعور بأنه “فاشل” كما تفضلتي , غالبا ما
يكون خلال سنوات دراسته جعل اھتمامه ينصب على الأرقام , الدرجات , و بريق التفوق على الآخرين !
اھتم بالشھادة و لم يھتم بالتعلیم , تعلم كیف يخدع النظام و القوانین الطبیعیة بحیث أنه عرف مواضع الأسئلة و تحديد
الدكتور و أحیانا أسئلة مسربة أو قديمة و ترك كل شيء آخر ..
تخیلي أن لديك أرض جرداء و طلب منك بنھاية فصل الربیع أن تكون مروجا خضراء .. بدأت السنة بالشتاء و الصیف و لم
تزرعي البذور أو أنك وضعتي بذور فاسدة , لا شمس و لا ماء , أو أنك بدأتي بالسقاء و لم تضعي بذور ,بقي فصل الخريف
فقط و لضیق الوقت جئتي ب”شتلات” جاھزة , التربة لیست تربتھا , غرزتیھا بسرعة , ھبت رياح خفیفة , أمطار لم تفرحي
بتوقیتھا , ماتت أشجارك !! إلا شجرتین .. حل فصل الربیع و لیس لديك إلا شجرتین تصارع البقاء و مزرعة تعمھا الفوضى
..انتھى فصل الربیع و جاءت السنة الجديدة و الشجرتین دب الیباس فیھا فأساسھا ھش ..ھذا حصادك.. لن تحصلي على
محصول وفیر بین عشیة و ضحاھا !

لكن تخیلي أنك اھتممتي بأول أرض أعطیت لك , لم تخالفي العملیات الطبیعیة من البدء بالأساسیات من حرث الأرض
المتعب ثم بناء البذرات و رعاية الجانب الضعیف و مساندة القوي .. و سنة بعد سنة ستنتھین بغابات من المعلومات ..!!
كل سنة تضیف إلى التي بعدھا ..
الآن .. حاولي تعويض السابق , و أسأل لله أن تمر ھذه العقبة على خیر
تصحیح الأخطاء لیس كسھولة ارتكابھا !
لكن لا ترتكبي نفس .. الخطأ و تقرئین من كتب

recall أو review

ھذه الكتب خصصت للأشخاص الذين ذاكروا باجتھاد لكن سقطت منھم بعض المعلومات يتذكرونھا عندما يبدأون بقراءة أول سطر

إذا كنتي ضعیفة في الباطنة , فعودي لمذاكرة الـ

Pharmacology و Microbiology و  Physiology

..  خصصي أيام في الأسبوع لھذا الموضوع .. مثلًا يوم الأحد فقط لقراءة الـ

Physiology

ضعیه مفتوح في ركن معین ,مريح ,يصله ضوء الشمس و الھواء المتجدد , بعد ان تنتھین من قراءة جزء معین , اتركي الكتاب مفتوح سیشعرك بالتزام أكثر
ناحیته 🙂

 ذاكريھا جنبا إلى جنب مع الباطنة .. مثلًا إذا قرأتي  تخثر الدم و مكوناته , افتحي كتاب باطنة و اقرأي

  موضوع الـ

Coagulopathy

و هكذا لكن إذا كانت ھذه الطريقة مشتتة بالنسبة لك , فعدلي على حسب ما يناسبك.
في كابلان فرصة جديدة _يغبطك الكثیرون علیھا_ للتعديل من مستواك . كل ما أستطیع أن أنصحك به ھو ألا تقاومي
المبادئ الأساسیة و القوانین الطبیعیة 🙂
تخلصي من الندم و عاھدي نفسك على البدء من جديد , لو نجحتي في ھذا قد تكون نقله كبیرة في حیاتك من شتى
النواحي و حتى احترامك لنفسك يزيد لو أنجزتي ما وعدتي نفسك به ^_^ .
بالتوفیق .

2 

أنا فاشلة 😦

أخبريني المزيد و لن أتعاطف معك ، لأنه آخر ما ستحتاجین إلیه 🙂

1

يعني ممكن احد يعتبرني انسانه طبیعیه اعتقد اني وصلت  با لمرحله عمیقه جدا من الغباء رسبت ٥مرات وانا توني في البدايه مع العلم باني اعشق كلیة الطب ودخلتھا بمعدل عالي ف القدرات والتحصیلي والثانوي ١٠٠ لكن الجامعه فعلا ھي اللي تحدد مستوى نجاحك من عدمه ؟ اعتقد بان الحیاه قدمت لي كل ھذي الھزائم عشان تبغى تقول لي ترى الواقع ما يتحمل ھزيمه اخرى

عزيزتي , لا يزال الغموض يحیط بقصتك , الانتقال من حیاة المدرسة إلى الحیاة الجامعیة قد يكون أصعب على البعض ,التفوق في المدرسة لا يعني بالضرورة التفوق في الجامعة بنسبة 100 % ,من المھم أن تسألي نفسك و أن تكوني صادقة في الاجابة , ھل دخلتي كلیة الطب لأن درجاتك عالیة و أھلك و مجتمعك أدخلوا فكرة الطب و لو بشكل غیر محسوس في رأسك؟ ھل اتخذتي قرارك واضعة في عین الاعتبار رأي الناس و رضاھم عنك؟ ھل ھناك أمور تشغل بالك عن الدراسة بجد ؟ كیف تحولت صورتك من الفتاة المتفوقة إلى الفتاة التي رسبت عدة مرات؟ عند أول رسوب لك ھل ھناك من شوه صورتك عند نفسك و “ھولّ” من موضوع الرسوب و جعلك تشعرين بألم فضیع؟! على من تلقین اللوم فعلًا؟ لو لم تكوني طبیبة فماذا ترين نفسك بعد 15 سنة من الآن؟ ھل دراسة الطب تحقق لك مطالبك النفسیة و تعزز من أھمیتك في الحیاة؟ اسألي نفسك كل ھذه الأسئلة و أجیبي عنھا بصدق.. بعد ذلك , احضري ورقة و اجلسي في مكان ھادئ, و اكتبي عشرة أسباب تجعلك تكملین دراسة الطب ..ستتفاجئین !! آنتظرك !

One thought on “!الـشعـور بـالـفــشـل

  1. Pingback: المعدل و التخصص الطبي | ’Medic Of Glory

اكــتـب تـعـلـيـقـك أو سـؤالـك هـنـا

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.