هــاجــس تـغـيـيـر التـخـصـص الجـامـعـي

 

الأسئلة و إجاباتها مرقمة من الأحدث فالأقدم 

16

د.سايلنت أنا طالب طب في السنة التحضيرية و الخوف من إني أتخصص طب التهمني و قررت أحول على نهاية الاختبارات. هل اللي أسويه صحيح أو لا؟ أحس نفسي خلاص ما بنقبل لأن الدفعة كلهم ما شاء الله عليهم. أخاف كلهم ينقبلون طب إلا أنا و أنا مدري ايش أسوي. تحطمت هذا الأسبوع من كثرة التفكير و ما صرت أعرف كيف أدرس وقتي كله يروح على البحث عن تخصص ثاني على قد ما أعطيت من وقت و تعب على الكتب إلا إني ما حصلت على نتائج تكافئها. معدلي نازل مرة و من جرف لدحديرة. ما أدري راح أنقبل أو لا بس اللي أعرفه إني تعبت من كوابيس إني أنرفض. أحتاج شي بسيط بس قولي لي لا تحول مادري لمين أروح. حسيت نفسي سخيف و أنا أتكلم آسف دكتورة. بحاول أذاكر و عسى ما يصير إلا خير. أبغى أحد يسحبني من إذني و يقول لي أنت دكتور لا تحول لأن كل دفعتي تقول العكس. أحس إني ميت، طول الثانوية و أنا أقول أبغى طب. الحين الأسبوع هذا مصيري و التخصيص يعتمد على نتائجه بس ما عندي اهتمام تجاه الموضوع. 

أخي الكريم . سؤالك مهم و مشاعر الخوف و التوتر حقيقية و مهمة. لا تقلل من أهميتها عند نفسك و لا عند غيرك. أخبرتني الكثير جملتك التي قلت فيها (حسيت نفسي سخيف و أنا أتكلم آسف دكتورة). يجب أن تعلم أنه حتى تُعالج همتك الفاترة لابد أن تعلن حق امتلاك مشاعرك و تعلنها لنفسك و للجميع لأنها مهمة. و ستلاحقك إذا تجاهلتها و تزعجك كثيراً.  يبدو لي أنك اخترت الطب البشري عن رغبة لكنك دخلت في دوامة التفكير الغير مثمر. التفكير بالمستقبل الذي لا يمكنك التحكم به كلما أكثرت التفكير و لأنك تسأل نفسك أسئلة من منبع ضعف و خوف تحصل على إجابات تسلب منك قوتك. مثل أن تسأل نفسك ماذا أفعل لو لم أُقبل؟ ستحصل على إجابة من عقلك لا تحب أن تسمعها مثل “ابحث عن تخصص آخر أيها الكسول”. و لذلك أنت الآن بدل أن تُذاكر لتزيد فرص القبول ، تمضي وقتك تبحث عن تخصص آخر قبل الاعلان عن النتائج! لماذا هذا الانهزام الذي تحيط نفسك به؟ اسأل نفسك أسئلة من منبع قوة لتحصل على إجابات قوية و إيجابية تزيد من ثقتك بنفسك. قل كيف أزيد فرص قبولي؟ و عقلك سيرد عليك فوراً بالحلول. تذكر أنك لا تستطيع أن تغير قدرك و لكن تستطيع أن تدعو الله ليجعلك في سلام معه. اقرأ هذا المقال (انحناءات القدر) لتعرف أن بعض الأقدار تجلب معها السعادة من حيث لا نتوقع. الكوابيس ما هي إلا طريقة عقلك الباطن  في تعذيبك و الذي شحنته بأفكار الرفض و التحويل إلى تخصص آخر في يقظتك. تشعر بأنك ميت و هذه طريقة جسمك لإخبارك أنك حملته فوق طاقته. لم تعد تزيد فرحاً أو تعاسة و اليوم كالأمس و كالغد! عد بذاكرتك إلى أيام الثانوية و حلمك بأن تصبح طبيب. تواصل مع حلمك و ذكر نفسك كل يوم لماذا اخترت كلية الطب دوناً عن بقية التخصصات؟ اقرأ هذا المقال (لا تمت مع الجماعة) الذي أذكر فيه كيف تتعامل مع التوتر بطريقة مختلفة. هذا الأسبوع سيمر كغيره من الأسابيع. تقبل الفكرتين القبول و عدم القبول و ركز على ما تستطيع التحكم به حتى لا تفقد عقلك و راحة بالك. ذاكر ما في يدك و اهتم بيومك الذي أنت فيه الآن. الغد سيأتي كما كتبه الله. اطلب الله التوفيق و الخير و لا تفصل دعائك بالقبول في الكلية بل فوض أمرك إلى الله و كفى. راجع مقال (الخطوات الأولى في كلية الطب). أما إذا كان خوفك من عدم القبول هو بسبب خوفك من رأي الآخرين فيك فهذه معركة أخرى مع نفسك لها أسبابها و حلولها المختلفة. أتمنى لك التوفيق

15

وانتي تدرسي طب قيد حسيتي انك منتي قده وتبغي تغيري الميجر (تخصص البكالريوس) ، دا إحساس طبيعي في السنوات الأولى ولا ؟

شخصياً لا و السبب ذكرته في مقالين تحكي قصة دخولي كلية الطب لأن أكثر ما أخشاه هو الالتزام بشيء يأخذ مني و لا يعطيني كما أعطيه.

لكن لستُ أهوَاهُ

انـحـنـاءات الـقـدر 

. و لكن كثيراً من الطلاب و الطالبات مروا بهذا التفكير و مرحلة عدم اليقين هذه. و تختلف الأسباب طبعاً. راجع الإجابات السابقة في هذه الصفحة و عد لنتحدث ما لذي تفكر فيه بالضبط؟

14

الي عندو مرض السكر يقدر يدرس طب؟

أتمنى لك الشفاء و العافية. نعم أعتقد. أعرف زميلة مصابة بمرض السُكر المعتمد على الإنسولين و هي الآن طبيبة ناجحة ما شاء الله. بالتوفيق

13

متى أتأكد ان الطب لا يناسبني ولیس التخصص الانسب لي؟ ھل من درجاتي او تجاوبي فالاختبار او كمیة المعلومات عندي مقارنة بالمعلومات التي درستھا؟ انا في سنه ثاني طب – ثالث جامعه.

ھو إحساس بالیقین يغلب كل الشكوك اللي في نفسك .. نعمة من لله تدعوه لیكرمك بھا !
درجاتك و تجاوبك و كل ھذه الأشیاء أمور ظاھرية قد لا يكون لھا أساس قوي أو مصدر عمیق 😦
مدري كیف أوصفه لك ..تحس إنك في المكان و الزمان المناسبین .. كأنك ضیعت عمرك اللي راح في أشیاء ثانیة غیر دراسة الطب , تتمنى إنك تعرفت علیه من زمان .. كأن الكتب انكتبت لك . . مدري كیف أوصفه صراحة لكنه لا يأتي إلیك إلا بكرم لله و دعائك المستمر أن ينیر بصیرتك .. كما لاحظت على زمیلاتي ومعارفي, الذين اعتمدوا على الأشیاء الظاھرية .. كان في السنة الثالثة قبل السنوات السريرية مباشرة .. بعضھم كملوا مع إنھم غیر مقتنعین و البعض الآخر انسحب من الجامعة و بدأ تخصص ثاني بمعادلة مواد السنوات التحضیرية و أمور أخرى .. أتمنى لك التوفیق . آي سؤال آخر لا تتردد ..

12

مرحبا .. أنا الان طالبه علاج طبیعي اول سنة ولكني متخوفة جدا إلى أبعد حد وخصوصا عندما أقراء عن البتر وماشابه ذلك ؛ كنت اطمح في الطب البشري لكن تفاجأت من معدل التحويل واستمريت في العلاج الطبیعي وانا متخوفة لابعد. حد من ھذا التخصص ! ماذا افعل ؟؟ وھل استمر ام ماذا وانا رغبتي جدا كبیرة بان اكون دكتورة ناجحة

مرحبتین 🙂
الخوف من شيء معین في الدراسة قد يكون نوعین , إما خوف يمكن قھره و التأقلم معه أو خوف يستمر مدى الحیاة ,
دورك أن تكتشفي خوفك من الأطراف المبتورة من اي نوع بالضبط؟
في الطب ستجدين ماھو أكثر من الأطراف المبتورة , و من الممكن أن تعرضك لھا في داسة الطب و ما بعده أكثر من العلاج الطبیعي .. الأشیاء المخیفة في التخصصات الصحیة لا يمكن تحاشیھا فترة طويلة , نصیحتي لك أن تعالجي موضوع خوفك ھذا فلربما أخفى تحته خوف أعظم !
أسأل لله أن يوفقك في اختیارك .

11

أحیانا اصاب بالاحباط . واقول في نفسي لیش اكمل الطب تعب ونصب بامكاني اعیش في اي مكان اخر ماھو السبب برايك وماھو الحل؟

إذا كانت إمكانیاتك توافق رغباتك فلماذا تظل في نفس الوضع ؟
إذا كنت فعلًا ترى نفسك في تخصص آخر , فلا يھمك رأي الآخرين
الطب لیس من التخصصات الذي تكمل فیه و تسعد في حیاتك إذا لم ترغبه !
متى بدأ الإحباط ؟
أنت تعرف السبب و لديك الحل .

أتمنى أن تقرأ إجاباتي السابقة .

10

أنا صاحب سوال الاحباط. انا ما كنت ارغب الطب وماكان هدفي كان هدفي الهندسة والحمد لله انقبلت بعثه. ولكن اهلي رفضوا واجبروني على كلية الطب بحكم انها قريبة مننا وفي نفس المنطقة . حاليا ما استطيع اغير وضعي لا اقدر احول ولا اقدر اسوي شي الا افصل . ولكن ما احتاجه هو جرعة حماس وثقة وشخص يجعلني اتعلق في الطب مع ان درجاتي الحمد لله عاليه جدا ولكن احتاج من يشجعني كي ابدع . تحياتي لك

🙂  الهننننننننننننننننــــــــــــدسة  
مجالها إبدااااع في الطب , نقول الحمد لله أن خياراتك كانت بين تخصصين متقاربين , حتى نوعية الأشخاص اللي يدخلون طب و هندسة متقاربة , طريقة التفكير و الإنتاج متشابهة ..
بإمكانك تواصل الطب بكفاءة و تواصل تعليمك بعده في مجالات الهندسة الطبية المتعددة اللي هي

Biomedical engineering

ضعها كهدف لك بعد التخرج و الآن أثناء دراستك للطب اجعلها في كل تفكيرك , ادخلها في كل معلومة تمر عليك , اكتب مواضيع بحث تريد أن تبحث فيها في المستقبل , اجمعها في دفتر و سمه “الطبيب المهندس فلان ” و ضع صورتك على الغلاف أو صورة هندسية طبية شيء يثير حماسك كلما رأيته , من الممكن أن يكون شيء من أيام طفولتك أو من فترة معينة في حياتك , و اجعل هذا الدفتر (سرك الصغير ) لا أحد يمكن أن يراه فيحاول تشويه حلمك أو لا يتحمس له بقدرك ..
لأنه كما فهمت أن هناك من يعارض دخولك الهندسة, اقرأ عن هذا المجال و حاول تنمية معرفتك به , مثلا لو كتبت في الموسوعة تفضل الرابط : http://goo.gl/lhbrL إذا واجهت صعوبة اضغط على ترجمة الصفحة للعربية .
إدخل الموقع الالكتروني لوزارة التعليم العالي http://ru.mohe.gov.sa/ و اكتب

Biomedical engineering

و انظر أي الدول و الجامعات تعرض شهادة اختصاص فيها, عش حلمك الآن و سترى طريق التخرج مضــــاء أمامك بإذن الله .
أتمنـى لك التوفيق

 

9

دكتورة احد زملائي متعثر في عدة مواد وبدأ ياخذ فكرة عن التخصص واحس انه بیترك التخصص ان
وجد طريقة لاعذاره انا الان سنة ثالثة كیف لي ان اساعده؟

ارسل له رابط صفحتي 🙂
و إن شاء الله تغیر فیه شيء.
أو اختر أنت من إجاباتي ما ترى أنھا تشبه حالته , و ارسلھا له .
أتمنى لكم التوفیق .

8

تعرفت على حسابك الآسك من كم يوم ، غيرتي فيني الشي اللي ماتتخيليه.! رجعتي لي حب العلم و حب الطب و حب القراءة و حب التميز ، كنت أمر بحالة يأس و اكتئاب فضيع لدرجة أفكر بالتحويل ، طالبة في السنة الثانية و تدنت درجاتي بشكل كبير جدا ، يمكن لو أقول لك بها بتحسيها عالية و حلوة بس أنا طموحي فوق 😦

هذا شيء يسعدنـي حقاً ..
أن تصل كلماتي إلى عمق تستطيع تغير أحدهم للأفضـل , فهذه نعمـة أشكر الله عليها .
الفضل يعود إليك أيضاً , فلو لم يكن لديك استعداد كامن للتغير إلى الأفضل لَما حصل .
ضعي في الحسبان دائماً أن التدني و الخسارة يأتيان فجأة , الارتفاع و النجاح يأتيان بالتدريج. .
سامحي نفسك على التقصير حتى لا تدخل في حالة اكتئاب , لكن لا تلتمسي لها العذر ! معادلة صعبة عليك إتقانها في كلية الطب..
بمعنى ألا تجعلي كل خسارة تمر مر السحاب لكن دعيها تمر و لا تقفي عندها كثيراً ..
إذا حصلتي على درجة أقل من طموحك في اختبار معين , فاحزني و اغضبي و اطلقي كل مشاعرك لا تحبسينها حتى لا تصبح هي سجَّانك ..!!
اهدئي بعدها و خذي وقتك للتفكير في أسباب هذا التدني , كوني واقعية و صادقة , صححي ما يمكنك تصحيحه و آمني بما لا يمكنك تغييره.
ليس هناك صعود مستقيم و لكن سقوط و نهوض .. لا تسمحي لسقوطك أن يعود بك لنقطة الصفر و إجعلي نهوضك إلى أعلى مما كنتي فيه .. هكذا تكونين في طريق الصعود الواقعي !
.
بالتوفيق و اعذرينا على الفلسفة 🙂
أرحب بك دائماً .

7

عمرك رسبتي في مواد ! اعتذر عن التطفل واتمنى ماتعتبريه تعدي ! لكن انا سألت لاني تحطمت
وافكر اغیر تخصصي واحسني مااقدر اواصل

🙂
يا أخي الكريم ، ترفع عن مقارنة نفسك بالآخرين ..
أنت شخص متفرد بكل ما فیك ،, لك مواھبك و قدراتك الخاصة ، كما أن لك ظروفك و محیطك و قد وضعتك الحیاة أمام
اختیارات و قرارات لیس لھا علاقة بأحد غیرك ..
لا أشعر أن إجابتي على سؤالك بالنفي أو الإيجاب ستساعدك أبدا ..

وفقك لله

6

عمرك ندمتي إنك دخلتي طب؟

استخرت و الحمد لله لم اندم أبداً . أرحب بالأسئلة الدراسية .

5

انا اللي سألتك لو كنتي تمنیتي انك مادرستي طب اعتذر يادكتوره اذا فھمتي من كلامي انه تطفل او
شي زي كذا لأني سألت ھذا السؤال اغلب الاطباء اللي اروح لھم لما أسألھم يقولون لو رجع فینا
الزمن مادخلنا طب وبنجلس طول اعمارنا نذاكر ومدري كیف.

آھلًا آختي , اعذريني صار عندي حساسیة من الأسئلة الشخصیة ,كمیتھا غیر طبیعیة , غرض الصفحة إفادة الناس
مو عشان أتكلم عن نفسي .. 
من فضل لله أني لم أندم على دخولي كیلة الطب , استخرت و اطمئنیت لقراري بغض النظر عن كل شي
الناس و رأيھم لیسوا أھم و لا أشد تأثیرا على نفسي من نفسي 
أتمنى لك التوفیق 🙂

4

مافكرتي ببعثه الملك؟ انا فكرت فیھا بس ع تخرجي تكون مخلصه :”(ودي ابتعث لكابلان احس ان
معلوماتي زيرو بالطب مع ان باقي لي سنتین واتخرج ، يعني ابغى ابتعث لبرا للغه مع المعلومات اذا ماحصلت البورد اخجل من اني اقولك لغتي الانجلش مازالت ضعیفه 😦 ..بعثه كابلان واختبر الرخصة  الطبية الامريكية عادي ارجع للسعودي بس مع ثقه ف آيش رايك بأيش تنصحیني؟ بعثه الملك بتكون مخلصه ع وقتي ومو میولي اكون معیده بالجامعه اوتخصص اكاديمي عشان ابتعث ع حسابھم !وكیف اطور ثقافتي الطبیه مع ان معدلي جید جدا بس مخي ما احس فیه معلومات:( 

I’m so depressed , any recommendation

 حتى لو أي أحد سالني عن اي مرض مثل سكر وضغط اتذكرالمحاضرة تمام بس طبعا بعد ماحسیت ان الطريق قدامي مسدود ، ومابقى الا سنتین واتخرج ومافي فرصه لكابلان لدراسه الطب من جديد او استرجاع بعض المعلومات المھمه ولاني ماتعودت اكون ع الھامش او العب دور غیر دوري “طبیبه بلا معلومات” قررت افصل : .( مدري لیه يوم شفت صفحتك حبیت افضفض فقط لا غیر ، كل الشكر وجزاك لله خیر ع ھالصفحه

عزيزتي ،، كل ما أستطیع قوله ، أتمنى من الله أن ينیر بصیرتك و أن يدلك على رسالتك في الحیاة و يرزقك الإيمان بھا ..
قرار ترك كلیة الطب بعد ھذه السنوات قرار شجاع ، و أنا أكیدة أنه جاء من تراكمات عديدة ، انصحك أن تصالحي نفسك و تخلصیھا من أي لوم ، اعطي نفسك فرصة لمراجعة قرارك ، أنت أعلم بنفسك و ما تريد .. لا أدري إن كنت تعرفین د.فیلیب ماكجراو ، كان طبیب نفسیة لمدة عشر سنوات ، ترك ممارسة الطب بعد ھذه المدة و اتجه إلى المجال الذي يشعر فیه بالمتعة النابعة من قلبه و المتوائمة مع ذاته الحقیقیة كما يقول في كتابه _الذي لم أقر أكتابا في “صدقه” من قبل تجدينه بمكتبة جرير مترجم إلى العربیة  _كتاب اھتم بذاتك أسأل لله أن يفرج ھمك ، أنرتي 🙂

3

دكتورة انا قبل اتخرج من الثانوي و انا مخططة اتخصص طب و جراحة و حابة هالفكرة و زي اللي خلاص مافية براسي تخصص ثاني لأني اشتغلت على نفسي عشان اكون بهالتخصص ، الحمد لله تخرجت و نسبتي المركبة كانت فوق التسعين .. لسبب ما، قدو الله اني ماتخصص هالتخصص مااخفي عليك ، اكتئبت كثير وماكنت عارفة ايش التخصص البديل اللي ممكن احبه و اكون فيه .. كرهت نفسي ، وبطلت اعمل كل الاشياء اللي كنت احبها .. مرت سنة الآن ، وانا يوم حابة تخصصي و يوم افكر احول ، هل تنصحيني اتخرج من التخصص اللي انا فيه ثم اكمل مسار ثاني طب ، او احول من الحين للتخصص اللي احبّة؟ ايش برايك الاحسن ؟ “خايفة احول من الحين و ما اقوى على الطب لأني بجد تحطمت السنة اللي فاتت” يهمني رايك ، الله يعطيك العافية .

لمست من سؤالك كثير من الحواجز التي وضعتها لنفسك في الماضي و الحاضر و للأسف حتى في المستقبل!
أعرف أنك في مفترق طرق, و التنبؤ بالمستقبل أمر صعب, لكن التنبؤ بمدى اجتهادك و قوة إرادتك ليس بالأمر الصعب لأنها امتداد لسلوكك في الماضي, أعني أنك الوحيدة التي تعرف مدى اجتهادك و هل هو حقيقي؟ هل كان اعتمادك على نفسك و لا تنقصك الإرادة لتحقيق ما تريدين فعلاً؟ هل قد حدث في الماضي و أن حققتي شيئاً بإصرارك بعد أن تخلى عنك الجميع؟ هل حبك للشيء يكفي لأن تتمسكي به؟ راجعي ماضيك و حلليه جيداً سترين المستقبل بوضوح.
أقدر أن شخصية الشخص لا تكتمل و تنضج إلا في عمر 25 تقريباً و لكنها لن تتحول 180 درجة عما كان عليه سابقاً!
اقتراحك بأن : (تتخرجي من التخصص الذي أنت فيه الآن ثم التحويل إلى تخصص طب بشري لاحقاً لأنك ترين أن “تحطيم” السنة الماضية سيؤثر عليك) أسمعك تصرخين خلفه أنا ضعيفة و الظروف تتحكم بي! لكن السؤال هنا.. هل أنت كذلك حقاً أم يخيل إليك؟ مالذي يمنعك من أن تمدي يديك إلى منبع قوتك لتسعي وراء حلمك بأسرع وقت ممكن؟ لماذا الانتظار إلى أن تتخرجي من تخصص لا تريدينه أساساً ؟ ابحثي عن الإجابة في داخلك !!
لا تحملي هموم السنة الماضية لأنها ستعرقل حاضرك و مستقبلك! هي ماضية مضت و انتهت فلماذا تطلبينها من جديد!
مشاعرك اتجاه تخصصك الحالي المتقلبة الآن, لا تأتي إلا من مصدر متقلب! أقصد هنا رأي الآخرين, سأفترض أن لرأي الآخرين في تخصصك وزن كبير لديك و اعتبار! أعتقد أن رأيك في تخصصك محدد لكنك لم تستطيعي الوصول إليه لسبب ما ! لاحظي الفترة التي تحبين فيها تخصصك, هل سبقها رأي شخص يتردد على مسامعك بأن التخصص جميل و مستقبله واعد ووووو,, الخ ؟ و لاحظي الفترة التي تكرهين فيها تخصصك, لرأي شخص آخر صدى في تفكيرك؟
حاولي بناء رأيك في تخصصك على أساس قوي, و ذلك بأن تجمعي عنه ما يمكنك من المعلومات من مصادر موثوقة, تعرفي على مواده التي تدرسينها و اربطيها بمواهبك و بمجال اهتماماتك و افتحي الباب لاهتمامات جديدة, احضري محاضرات لسنوات أعلى منك في نفس تخصصك, تعرفي على الوظائف المتاحة لهذا التخصص, قد يكون هو الحلم الذي سيحلق بك و قد ساقك الله إليه! { فعسى أن تكرهوا شيئاً و يجعل الله فيه خيرا كثيرا }
استخيري لعل الله ينير بصيرتك, و لا تضيعي سنين عمرك في التردد .
أتمنى لك التوفيق دائماً

2

انهيت السنة التحضيرية وسأبدأ اول سنوات الطب، اشعر بالتردد وعدم التأكد ان كان هذا فعلا ما اريده أم لا، قررت ان “أجرب” الترم الأول على الأقل واعلم انه من الظلم الحكم بهذه الطريقه، مالعمل؟ هل شعوري بعدم رغبتي بعلاج غيري كفيل بأن اتنازل عن موقعي ام انها مجرد ترهات خائفة ومتوترة تختفي مع سنوات الدراسه؟ 

آخذك أولاً في هذه الرحلة!
تقريباً كل طالب مستجد في كل تخصص يتسائل مالذي أتى بي إلى هذا التخصص؟ كيف ركبت هذا القطار مع كل هؤلاء الناس؟ هل فعلا هذا ما أريده أو ما هو مقدر لي في هذه الدنيا؟ يا ترى هل يتساءلون مثلي أم أنني الوحيد الأخرق الحائر المفتقر للثقة؟ درجاتي العالية في الثانوية لا تستحق إلا تخصص مثل هذا لن أكن لأضيعها في تخصص أقل شأناً لكن ماذا لو غيرت تخصصي ماذا سأقول لأهلي للناس لزملائي لكل من هنأني بقبولي في كلية الطب؟ هل أكمل ثم أنعطف عن الطريق إلى المستشفى و علاج الناس؟ سأصبح مدير مستشفى مثلا أو مدرس في الجامعة أو أي شيء آخر.. لا بأس سأكون حققت توقعات الناس و وفرت على نفسي الإحراج و في نفس الوقت سأفعل ما يحلو لي بعد التخرج , سمعت أن الطب صعب, هل سأصمد؟ أو هل يستحق مني التعب ؟ يا إلهي مالذي أتى بي إلى هنا؟ لماذا اخترت العلمي في الثانوية أساساً !آآآه يا ليتني أفتح نافذة المستقبل لآخذ نظرة سريعة على ماسوف يحصل لأرتاح على الأقل و يتركني هذا الصداع اليومي..كل هذه ترهات خائفة وساوس شيطانية يمكن عين أصابتني طوال عمري أتمنى أن أكون شي كبير في الحياة و أفتخر بنفسي و أرفع راس أهلي.. يالله يالله تعوذ من الشيطان المحاضرة بدأت!
.
قد تكون مررت بمثل هذا, لست الوحيد ,و ليس من الصواب أن تحاول تجاهل هذه المرحلة و لكن الوقوف عندها و التعامل معها.. أنت الآن في السنة الثانية و تريد أن تجرب الترم الأول فقط؟ دعني أخبرك أنه يمكنك أن تحضر محاضرات السنة السادسة من الآن, لماذا؟ لأنها مختلفة .. لأنها الطب الحقيقي..ابحث و اخلص في البحث عما يربطك و يفتح لك باب على أمنيتك و هدف ربما لم يخطر على بالك من قبل! سأحكي لك قصة .في السنة التحضيرية الترم الثاني كنت مستعجلة وأريد إجابة سريعة لأسئلة كثيرة أرعبتني! يوم دراسي كامل لم أحضر محاضرات السنة التحضيرية, خرجت كمن يبحث عن “نبضٍ لقلبه” ! لا أشعر بالحياة لا أدري مالذي رمى بي في تلك الجامعة.. تجولت بين القاعات أبحث عن إشارة تسللت إلى مسامعي كلمة “دماغ” من قاعة محاضرات مظلمة, بدون تفكير لا أدري من أين جئت بالشجاعة طرقت الباب و عرفت عن نفسي و استأذت الدكتورة في حضور المحاضرة, ابتسمت و قالت أهلا بالدكتورة الصغيرة 🙂 من خجلي جلست في آخر مقعد مع أنهم أفسحوا لي في الصف الأول, كانت محاضرة في السنة الثالثة لطالبات الطب يا سبحان الله ! أصبحت بعدها أتسلل كثيراً لأحضر معهم, و تقبلت كل أنواع الردود من الدكتورات و سخرية البنات, وجدت أخيراً ما أبحث عنه و اطمئنيت له. و لو أن العكس حصل لغيرت تخصصي فوراً!
أخي الكريم ادعو الله في ليل أسود أن ينير طريقك و يرشدك و أنت مؤمن بالإجابة. تصدّق لتطهر نفسك, لا تشارك هذه المخاوف أي أحد حتى لا يضخموها لك أو يضعونك على طريق آخر غير الذي ستبدع فيه و تزدهر. احضر مع طلاب السنة الخامسة مثلاً عملي المستشفى ساعتين ثم عد إلى محاضراتك في السنة الثانية, اقرأ كتبك و تفكّر , لا تغلق على نفسك مع مخاوفك و تتمنى منها أن تبتعد عنك! فكر ماذا كنت تحب من المواد في الثانوية؟ متى شعرت أنك في المكان الذي يجب أن تكون فيه لبقية عمرك؟ و شعرت بالسعادة و الانشراح؟ من أنت؟ تعرف على نفسك, كل شخص في الدنيا قد خُصص له “دور” مميز, عليه أن يبحث عنه و إذا تاه و استسلم سينتهي به الأمر لأن يكون نسخة من نسخ كثيرة تمتلئ بها الأرض ! لست هنا لأقنعك بدراسة الطب و لكن أريدك أن تأخذ قرارك بمواصلة طريقك من عدمه على علم و ثقة كبيرين, تخرج من هذه الدوامة أكثر قوة و ليس مسلوب القوى مخدوع!
أعذرني على شدة الرد:)
أتمنى أن ينير الله بصيرتك و يوفقك.

1

اليوم اول يوم لي بالطب ، ما حسبت انه انا اللي لي 12سنة اتعب عشانه ! خايفة منه احس اني بدخل في دوامة و حنعزل و خلاص حنساني .. من الخوف فكرت احول لتغذية او مختبرات بس لا مو انا اللي ضعيفة و انسحب .. هذا حلمي .. اكلمك و دموعي ع خدي مريتوا بهالحالة ؟ و كيف تجاوزتوها ؟ و شكراً لك الله يرزقك الفردوس الاعلى

طبيعي يا أختي هذا الخوف , الانسان يخاف من المجهول بطبيعته , تخيلي أحد تثقين فيه و تحبينه جاب لك صندوق مغلق من كل النواحي فيه فتحه صغيرة و قال لك دخلي يدك و لا تسألين إيش داخل الصندوق ! كيف راح تكون ردة فعلك؟ أكيد بتحسين بخوف و شكوك كثيرة راح تدور في راسك و تفكرين في اشياء غير معقولة و ترفضين إدخال يدك مهما بلغت الثقة و المحبة بينكم !
في سنوات الجامعة بشكل عام مهما كان نوع الدراسة , ستتعرفين على نفسك أكثر و تفهميها و تقتربين منها, في دراسة الطب سيكون الجهد أكبر و لذلك ستقتربين أكثر إلى نفسك و ستمرين بأيام حلوة و أيام مرة لكن الحياة تمضي و في كل مرة تتفتح وردتك و تكبر و تصبح أكثر جمالاً و أقوى عوداً 🙂
ابتسمت عندما قرأت أول جملة في سؤالك .. (أول يوم في كلية الطب ) لا تدعي مخاوفك تأخذ منك بهجة البدايات ..
اقرئي أجوبتي السابقة حول تنظيم الوقت بين الدراسة و الحياة الاجتماعية .
كثير من زميلاتي و معارفي مروا بنفس حالتك , كانت أول اسبوعين في السنة الأولى و أول اسبوعين في السنة الثانية بكاء و انهيار و قرارات انسحاب لدرجة أننا كنا نحيط بأحدى زميلاتنا حتى لا تغيب عن أعيننا و تذهب لمكتب العميدة و ترفع طلب سحب ملفها أو تغيير تخصصها ! هن الآن طبيبات ناجحات في تخصصات ما شاء الله .. أكبر بكاية هي الآن “جرَّاحة” و تضحك عندما تتذكر تلك الأيام ^_^ ..
سنوات حرث الأرض و بذر البذور تحتاج جهد أكبر من سنوات قطف الثمار .. لا بأس إن سقيتها ببعض الدموع .
أتمنى لك رحلة دراسية سعيدة مليئة بالإيمان و التوفيق .

تعليق من أحد المتابعين:

 لصاحبة السؤال بالأعلى، صحيح إني كنت متحمسة جداً ولا حسيت بالخوف بأول يوم، بس لو تعرفين المعاناة والتعب النفسي اللي مريت به في ظروف متعددة أثناء الدراسة! لدرجة إن فكرت أكثر من مرة بالتحويل أو حتى ترك الدراسة! لكن هذا كله لأني فقط ما كنت عالطريق الصح وكنت ارتكب الأخطاء في المذاكرة وتنظيم الوقت..

 

 فأنصحك تتصفحي حساب دكتورتنا سايلنت وبإذن الله رح توضح لك الخريطة الأفضل للوصول لأهدافك! أول ما شفت هالصفحة تمنيت لو لقيتها أول ما دخلت الكلية أنا الآن في أول سنة إكلينيكية وفيني حماس مختلط بالخوف المعتاد واللي أشوفه قدامي هو سنة ممتعة ومفيدة ورح اطلع منها بالكثير…
 وطبعاً أحمد ربي إنه منحني الصبر والقوة لتخطي أزماتي الخاصة ومحاولاتي المستمرة لتقويم نفسي! وآخر نصيحة سدّي آذانك عن الكلام السلبي والتخويف والشائعات مهما أحاطوك بها اصنعي درعك لعالمك الخاص واشبعيه بالتفكير الإيجابي والتفاؤل والاجتهاد، وربي يوفقك ويسهل دربك إن شاء الله.

 

أتمنى أن تقرأ تعليقك زميلتنا صاحبة السؤال, شكراً جزيلاً لك , سعدت بمشاركتك جداً بارك الله فيك و رزقك العلم النافع .

One thought on “هــاجــس تـغـيـيـر التـخـصـص الجـامـعـي

  1. Pingback: هل تناسبني دراسة الطب؟ | مُـدوَنَــة أَطِـبَّـاءُ الـمَـجْـد

اكــتـب تـعـلـيـقـك أو سـؤالـك هـنـا

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.